أوزيريس

68 ش القصر العيني , جاردن سيتي

(تعليق)
إستحواذ علي المكان

إستحواذ علي المكان

أوزيريس

بالرغم من شهرة اسم “أوزيريس” كإله الحياة الآخرة، إلا ان اوزيريس كان في الواقع أيضاً إلهً للحب، والأهم، إلهً للبعث والخلود، كما كان أيضاً منوط بتعليم قدماء المصريين الفنون، الحضارة، والزراعة. ولم يقع اختيارنا على اسم اوزيريس للجانب الملكي منه فقط، ولكن لأهميته الفلسفية كذلك، حيث اننا من أشد المؤمنين بان المشهد الفنى بمصر يحتاج اليوم إلى منفذ يستطيع من خلاله الازدهار والتواصل مع الآخرين؛ فضاءٌ يستطيع الشباب من خلاله زرع بذور قدراتهم الإبداعية ومشاهدتها تنبت إلى آفاق جديدة لإحياء وبعث الفن المصري من جديد. وبما ان الفن هو المقياس الحقيقى والراسخ لأى حضارة، فانه من الطبيعى لمصر، والتى تعتبر أقدم وأهم حضارة عرفتها البشرية بان تمتلك عدد أكبر من الأمكنة التى تستطيع توفير هذا المناخ للفنانين المستقلين.

ان مهمة “أوزوريس” هى بناء المزيد من جسور التواصل بين شباب الفنانين وما يحتاجونه ليتطوروا وينموا فنياً من خلال تنظيم دورات تدريبية وورش عمل متعددة والتى ستقوم برفع المستوى الفنى للمتدربين وكذلك بتعزيز مواهبهم ومهاراتهم. وهذا سيؤدي في النهاية إلى انتاج أعمال فنية بجودة أعلى وعرضها على الجمهور المصري، لرفع المستوى العام للذوق الفنى.

ان هدفنا في “أوزوريس” هو استعادة مصر لدورها الريادي في الحركة الفنية إقليمياً ودولياً، عن طريق توفير فرص للنمو متساوية لجميع شباب الفنانين وتزويدهم بالأدوات التعليمية والتدريبية الصحيحة التي تمكنهم من مواجهة أياً من تحديات العملية الفنية.

  • 5 0.00%
  • 4 0.00%
  • 3 0.00%
  • 2 0.00%
  • 1 0.00%
0
التقييم العام

متوسط التقييمات و التعليقات

أراء و تعليقات مغلق

يمكنك ايضا الاعجاب بـ